Home / أقلام حرة / حنين إلى نكهة القهوة الإيطالية في مقهى مغربية..

حنين إلى نكهة القهوة الإيطالية في مقهى مغربية..

إلى صديقي العزيز…عبد الهادي
مع كل إطلالة باكرة يغمرنا يا صديقي الحنين لجلسة الصباح لاحتساء قهوة بنكهة ايطالية تتغير نسماتها بطرق تقديمها مع فارق الخدمة من مقهى لأخرى..ليبقى الإختلاف في الأذواق قائما وطرق إعدادها…كذلك…!
لكن تبقى العادة هي.هي…الجلوس في مقهى لتنعم بسحر الفنجان الإيطالي المقدم مع ابتسامة الصباح للندل الذين اشتقنا  لابتسامتهم الصباحية ولقفشاتهم المغربية الأصيلة التي تبعث فينا حيوية النشاط للاستعداد للروتين اليومي…
بفنجان القهوة الإيطالية وتصفح عوالم الجرائد الورقية لاستراق الخبر اليقين وتصفح ما جادت به أقلام حرة من على المنابر الإعلامية…لتتوقف فينا اللحظات ونبدأ في تفتيح علب المرادفات لملأ شبكة الكلمات المتقاطعة.. بنوع من التحدي اللغوي…والمعرفي.
همسات وأرشيف سريالي من الزمن الجميل ياصديقي…حيث كانت المقهى عنوانا للتواصل والمواعيد وجسرا للتجمل وحيزا مكانيا للنقاش ومشاهدة المباريات الدولية والوطنية..حيث يكثر الحديث..ويكثر النقاد والاختصاصيون، وتعلو الأصوات مهللة من هذا الجانب…أو من الآخر…لتبقى كلها لحظات عابرة بروح رياضية وحيوية..سرعان ماتنتهي باحتساء قهوة بنكهة إيطالية….
حزينة هي المقاهي من على أرصفة الشوارع…في كل أنحاء العالم…كئيبة مناظر وجوه المارة الذين يختلسون النظر بحسرة الحنين والشوق لاحتساء قهوة الصباح والمساء…
حزين ماسح الاحذية الذي حرمته جاءحة كورونا المستجد من قوت يومه..ففضل الهروب قهرا بلا عنوان….بعدما كان يتنقل بخفة بين المقاهي بعلبته السحرية بحثا عن لقمة العيش الممزوجة برائحة “كريمات”وملمعات الأحذية..
لقد اتبثت المقاهي ياصديقي العزيز انها تحمل جزءا ليس بالهين عن الدول والأمم..وتقوم بعملية التوطين والاستيطان لساعات طوال من الشروق..إلى الغروب..وفي بعضها تبقى تعمل على مدار الساعة بالقرب من المحطات والمطارات واللائحة تطول يا صديقي..فمحبة احتساء القهوة بنكهة ايطالية..تتحدى الحدود…وتلبس لون الإنسانية من على منابر الصالات والمنتديات والمقاهي عبر دول المعمور..
إننا نعيش الآن ياصديقي..لحظات من الزمن الجميل..باللون الاسود والأبيض نتذكر فيها معالم إنسانية وبنايات..توقفت بتوقف الزمن…زمن كورونا المستجد…نسأل الله سبحانه وتعالى أن يزيح عنا هذا الوباء..لتعود الحياة تنبض حركية في الشوارع والمدن..وتفتح المقاهي بلون البهجة وتكتسي اثواب النصر المعنوي…لرص الكراسي للزبائن..فحالة العود تكون احلى ياصديقي مع العودة لاحتساء كوب فنجان قهوة بنكهة إيطالية في مقهى مغربية…

About الصباح 24

شاهد أيضا

لا للعنف..

زينبة بن حمو احتفى الكثيرون، على وسائل التواصل الاجتماعي بربوع المعمور، بتدني منسوب العنف في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *